أحداثالجزائرالهضاب el hidhab tv

مصالح الأمن الحضري الأول تطيح بشخصين زرعا الرعب بمدينة خنشلة

مواصلة للجهود المبذولة من قبل مصالح أمن ولاية خنشلة في محاربة الجريمة بشتى أنواعها ، و العمل على بسط السكينة ، و محاربة الظواهر السلبية التي تمس بأمن المواطن و ممتلكاته، تمكنت قوات الشرطة بالأمن الحضري الأول في قضيتين منفصلتين من الإطاحة بشخصين مسبوقين قضائيا يمتهنان السرقة تحت طائلة التهديد للضحايا المستهدفين مستغلين بذلك أسلحة بيضاء في القيام بعملهم الإجرامي . وقائع القضية الأولى تعود إلى أواخر شهر فيفري 2022 المنصرم أين تقدم الضحية إلى مصالح الأمن الحضري الأول بخنشلة ، من أجل ترسيم شكوى بخصوص تعرضه لمحاولة السرقة بالعنف على مستوى أحد الأزقة بمدينة خنشلة من قبل أشخاص يجهل هويتهم ، ذلك بعد توجه إلى محله التجاري الكائن بمدينة خنشلة ، حيث حاول الفاعلون الإستيلاء على حقيبته الظهرية التي بها مجموعة من الهواتف النقالة و مبلغ مالي معتبر من العملة الوطنية ، حيث كان الفاعلون يرتدون أقنعة من أجل اخفاء ملامحهم ، كما قاموا برش وجهه بقارورة غاز مسيلة للدموع ، غير أن محاولتهم باءت بالفشل ليفروا إلى وجهة مجهولة ، على الفور باشرت قوات الشرطة تحرياتها المعمقة في القضية من خلال استغلال المعلومات و الأوصاف المقدمة من قبل الضحية . وقائع القضية الثانية تعود إثر تقدم ضحية آخر إلى مصالح الأمن الحضري الأول بخنشلة ، من أجل ترسيم شكوى بخصوص تعرضه للسرقة تحت طائلـة التهديد من قبل شخصين على مستوى أحد الأحياء الشعبية بمدينة خنشلة ، استهدف من خلالها الفاعلون هاتف نقال ذكي ، مبلغ مالي من العملة الوطنية . لتباشر قوات الشرطة تحقيقها في القضية ، من خلال التحريات التقنية التي باشرتها المحطة الرئيسية لتحقيق الشخصية بأمن الولاية ، بعد مشاهدة الضحية للشخصين اللذان قاما بالإعتداء عليه ، أين أسفر التحقيق التقني من تحديد هوية المشتبه فيهما ذلك بالإعتماد على نظام البحث و التعرف الإجرامي NEW SIRC ، بعد أن تعرف عليهما الضحية من الوهلة الأولى ، و يتعلق الأمر بشخصين في العقد الثاني من العمر مسبوقين قضائيا ، ليتم على إثرها إعداد خطة أمنية محكمة كللت بتوقيف المشتبه فيهما و اقتيادهما إلى مقر المصلحة الأمنية على ذمة التحقيق . التحقيق المستمر في القضية أثمر على تحديد هوية المشتبه فيه المتورط في القضية الأولى المتعلقة بمحاولة السرقة بالعنف ، الذي تم توقيفه ضمن مجريات القضية الثانية ، بعد التحقيق معه اعترف بارتكابه بجرم السرقة . بعد استكمال إجراءات التحقيق تم إنجاز ملفين جزائيين منفصلين في حق المشتبه فيهما مع تقديمهما أمام الجهات القضائية لدى محكمة خنشلة ، الأول بموضوع محاولة السرقة بالعنف أين حكم على المتهم الرئيسي في القضية الأولى بسنتين حبس نافذة و غرامة مالية تقدر بـ200.000 دج مع الإيداع ، الملف الثاني بموضوع السرقة تحت طائلة التهديد بواسطة سلاح أبيض بموجبه تم تقديم المشتبه فيهما أمام الجهات القضائية لدى محكمة خنشلة أين صدر في حق المشتبه فيه الأول الرئيسي حكم بسنتين حبس نافذة و غرامة مالية تقدر بـ20.000 دج مع الإيداع ، المتهم الثاني صدر في حقه حكم يقضي بـ06 أشهر حبس نافذة و غرامة مالية تقدر بـ50.000 دج .

خميسي بوكحيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى