الجزائرالهضاب el hidhab tvمحلي

يوم تنسيقي للدراسة الخطط الناجحة لتحضير حملة مكافحة حرائق المحاصيل الزراعية والغابات بقالمة

من أجل صيف بدون حرائق احتضنت قاعة المحاضرات لمديرية الحماية المدنية لولاية قالمة صبيحة يوم الثلاثاء 10//05/2022 لقاء تنسيقي نظمته مديرية الحماية المدنية لولاية قالمة وبالتنسيق مع محافظة الغابات والمصالح الفلاحية وبحضور جميع الفاعلين على مستوى مقر الوحدة الرئيسية للحمايـة المدنية قالمة مبرزا اهمية الدور الفعال الذي تتعبه هذه الهيئة الفاعلة قصد الاستعداد الجيد لحملة مكافحة حرائق المحاصيل الزراعية والغابات لسنة 2022 الهدف من هذا اللقاء الذي سيكون تحت إشراف السلطات المحلية هو تنسيق الجهود بين مختلف المصالح والهيئات وتعزيز الآليات في مكافحة حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية إطلاقا من الإنذار إلى التنسيق في العمل الميداني وصولا إلى إحصاء الخسائر المسجلة، حسبما جاء في مداخلات المشاركين كما تم فتح ورشات عمل للوقوف على فعالية هذه الإجراءات.

وحرصا من السلطات سواء على المستوى المركزي أو المحلي للتقليل والحد من الحرائق التي تكبد خسائر اقتصادية كبيرة، برمجت مديرية الحماية المدنية لولاية قالمة حملة تحسيسية للوقاية من حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية وبمشاركة مختلف الفاعلين في الميدان تنطلق بداية من 16 ماي من بلدية عين بن بيضاء وتستمر طيلة الموسم، ويأتي العمل التحسيسي كركيزة أساسية للحيلولة دون تسجيل الحرائق وإن سجلت تكون بأقل الأضرار، وهذا بالسعي للوصول أكبر عدد ممكن من الفلاحين وتقديم النصائح والإرشادات اللازمة لتطبيقها على أرض الواقع ومرافقتهم، علاوة على تنمية واجب المواطنين في المحافظة على الثروة الغابية والزراعية بإتباع إجراءات وقائية بسيطة لكنها بالغة الأهمية وهذا بمشاركة مختلف فعليات المجتمع المدني. أما فيما يخص الإحصائيات: بالنسبة لسنة 2021 إتلاف حوالي: 253 هك محاصيل زراعية، 34250 حزمة من التبن والكلأ، 11093 شجرة مثمرة، أما حرائق الغابات سجلنا حريق حوالي 2755 هك غابات 1914 هك أدغال و 1105 هك أحراش.أما بالنسبة لسنة 2020 إتلاف حوالي: 354 هك محاصيل زراعية، 28235 حزمة من التبن والكلأ 2874 شجرة مثمرة، أما حرائق الغابات سجلنا حريق حوالي 1046 هك غابات 1158 هك أدغال و 147 هك أحراش.

إختتام اللقاء التنسيقي لحملة مكافحة الحرائق 2022 من أجل صيف بدون حرائق حيث قام رؤساء الورشات بقراءة التوصيات الخاصة بكل ورشة والتي سوف يتم رفعها إلى السلطات المحلية والمركزية.

فطناسي عبد الكريم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button