الجزائرالهضاب el hidhab tvثقافة

فنانون يشتكون التهميش

تحمل الجزائر  على جدرانها عدة نقوش فنية في مختلف طبوع الفن  من طرب موسيقى ومسرح بمختلف الألوان باعتبارالفن الجزائري مورثا ثقافيا .

و تحصي في سجلها الفني العديد من الأسماء ،كالشاب حسني رحمه الله الذي يعد صوت الأمل الأغنية الرايوية في العشرية السوداء، إضافة الى  الفنان محمد خدة  أحد مؤسسي الفن التشكيلي، وأيقونة الكوميديا الجزائرية الفنان القدير عثمان عريوت هذا  الوجه الكوميدي الذي زرع البسمة في الشاشة الجزائرية ، باية بوزار  الملقبة في الساحة الفنية ببيونة محبوبة الجماهير  الجزائرية فقد إكتسحت خشبة المسرح على الساحة الوطنية وحتى الدولية ، بالإضافة إلى الفنان القديرة صابونجي فريدة فنانة سينمائية و مسرحية التي لاقت رواجا كبيرا لدى شرائح كبيرة من الجماهير الجزائرية رفقة نورية كزادرلي وما صاحبها الكثير من الشخصيات الفنية جزائرية،و مازالت القائمة لا تنتهي، كلهم خلفوا بصمة حفية في مجال الفن.

في حين لازال الفنان الجزائري يعاني التهميش مقارنة بنظيره الغربي  مع غياب  وثيقة تحمي حقوقه كفنان و عدم دعمهم  ماديا و حتى معنويا. فهم يستنجدون السلطات الوصية خاصة وزارة الثقافة أن تعيد الاعتبار المكان الحقيقية التي يجب أن يحضر بها الفنان الجزائري وفي تصريح للفنانة المطربة الشابة يمينة لإحدى القنوات الجزائرية “عن بطاقة الفنان التي أعطيت لأشخاص لا يستحقونها”، بالرغم من أن الفنان يلعب دورا هاما في إستقطاب جمهوره الا انه يبقى يعاني واقع “التهميش” في صمت.

وفي ذات السياق أبدى الممثل نور الدين شلوش رأيه  حول هذا الصدد بأنه “هناك غياب لنقابة وطنية تحمي الفنان  و تحدد شروط العمل”إذ يحاول الفنان بشتى الأساليب ،طرق أبواب عدة  لإيجاد بدائل أخرى لأخد حقه الذي سلب منه .

 فالتهميش الذي يتعرص له الفنان الجزائري لا يقتصر فقط على الامتيازات بل حتى حقوقه التي تكفل به متطلبات حياته المعيشة لكي يحضر بعيش كريم.

                                                                            رتمة مريم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button